الأحد

....

                                                                                        

ثم ابتسم-كعادتة- ابتسامة حزينة عندما قارن بين اعدائه القدامى و اعدائه الجدد بيومى مصطفى و الاستاذ محمد الزينى الذين هم مثله فوق الستين بعد اختلافهم فى "دور الطاوله"..ذلك بعد ان مر فى جريدته المملة على حكمة ملقاه على جانب الصفحة "حاول دائماً مراجعة حجم اعدائك و قيمتهم..فهم دائما يعكسون حجمك"  

ليست هناك تعليقات: